تاريخ الكنيسة - بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ] 4532 مشاهدة

أكثر من خمسين عاماً من الإضطهاد 3

عصـــر الرئيس محمد أنور السادات ج1

مواضيع الدرس: السادات - اسلام - تعصب - الجماعات الاسلامية - المسحيين - الكنيسة - تاريخ -

PDF File

كان السادات عضوا بجماعة الاخوان المسلمين وكان رجلاً متعصباً دينياً إلى ابعد الحدود فقد صرح في جدة عندما كان السكرتير العام للمجلس الاسلامي عام 1956م بأنه خلال عشرة سنوات سوف يحول أقباط مصر الى الاسلام أو تحويلهم الى ماسحي أحذية وشحاذين


Leave a Comment

0 تعليقات

يمكنك إضافة تعليق علي هذا الدرس.
You have to login to be able to post comments...



الزواج بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ]

الإساءة النفسية.. جروح غائرة لا تضمد بمرور الزمن

5771

العنف النفسي لا يترك اثارا جسدية ، بمعنى انه لا يترك اي كدمات او عظاما مكسورة، لكنه يترك ندبات عميقة وجروحا غائرة في النفس لا تندمل حتى مع مرور الزمن؛ تبدأ رحلة نمو هذه الجروح بالنفس دون حتى ان تلحظي ذلك، فتأخذين في التقدم نحو هوة سحيقة من الألم لا تعرفين لها بداية من نهاية. وعلى الرغم من انه لا يترك اي اثار جسدية، الا ان لديه الكثير من العلامات الظاهرة والمؤشرات التحذيرية

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم الزواج
المزيد


المسيحى والمجتمع بتاريخ 17.04.09 [ 0 تعليقات ]

الاندماج في المجتمع: هل يعنينا ؟جــ 2

4664

ثمة حقيقة أخري تتصل بعمل المرسلين إبان القرن الماضي علي الأقل , وهو أن إنجيل يسوع قد أنتج ثمرة طيبة هي (( الإصلاح الاجتماعي )) , ليس في بريطانيا وأمريكا فحسب , بل في أفريقية و أسيا أيضا . إلا أ في فترة ما خلال العقود الثلاث الأولي من هذا القرن , ولا سيما العقد الذي أعقب الحرب العالمية الأولي حدثت نقلة رئيسية لا سيما بين المسيحيين الإنجيليين , دعاها المؤرخ الأمريكي تيموثي . ل. سميث (( الانقلاب العظيم )) .وقد بحث دكتور دافيد موبرج هذا الموضوع في كتابه الذي وضع له نفس العنوان

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم المسيحى والمجتمع
المزيد


ثقافي بتاريخ 10.02.09 [ 0 تعليقات ]

العنف في المجتمعات العربية( الجزء الثاني)

8753

تعيش مجتمعاتنا العربية منذ عقود مراحل انتقال تدريجية من ثقافة تقليدية لأشكال ثقافية أكثر معاصرة. فالعولمة الزاحفة اليوم والتداخل مع ثقافات العالم الصناعي أدخلا تغييرات وظواهر جديدة تتسارع تعبيراتها الحالية. ينتج عن الاختلاط هذا وتداخل الجديد بالقديم غالبا محاولات توفيقية بين مرجعيات متناقضة تتراوح المسافة من كل منها باختلاف الأفراد ومعاييرهم الشخصية والاجتماعية. فتغدو قيمة الفرد أقل تعلقا بالدور والمكانة الاجتماعية والجنس والعمر.

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم ثقافي
المزيد
Atfalak