تاريخ الكنيسة - بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ] 6021 مشاهدة

أكثر من خمسين عاماً من الإضطهاد 4

عصـــر الرئيس محمد أنور السادات ج2

مواضيع الدرس: تاريخ - الكنيسة - السادات - المسلمون - الاقباط - مسحيين - مصر - الاخوان - الجماعات المتطرفة - اضطهاد -

PDF File

هاجم الغوغاء والعامة الكنيسة بنواحي سوهاج وكسروا الأبواب والشبابيك والدكك وأخذوا الأواني المقدسة والملابس الكهنوتية وصعدوا الى أعلى الكنيسة ليؤذنوا واصيب عدد كبير من الأقباط بجراح شديدة ولم يهتم الأمن بالقبض على الجناة .


Leave a Comment

0 تعليقات

يمكنك إضافة تعليق علي هذا الدرس.
You have to login to be able to post comments...



دراسات كتابية بتاريخ 17.02.10 [ 0 تعليقات ]

كيف أثبت فى المسيح؟ الجزء واحد وعشرون

6962

نستكمل أحاديثنا حول مائدة الثبات فى المسيح .. ولقد دارت موضوعاتنا المختلفة عن علاقة المؤمن بالرب يسوع المسيح كأب صالح لحياته ،والواقع أنه بقبول الإنسان للمسيح فى قلبه ، يصبح إبناً للمسيح ، ومن ثم أخاً لأولاد المسيح المؤمنين .. تماماً مثلما يحدث فى أى أسرة حينما يولد مولود جديد ولعلنا ندرك خطورة الفردية فى الحياة الروحية ، فالمؤمنون هم أعضاء جسد المسيح .. والثبات فى المسيح هو ثبات فى جسده أى ثبات فى أخوتى المؤمنين الذى يكونون هذا الجسد

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم دراسات كتابية
المزيد


المرأة بتاريخ 27.01.09 [ 0 تعليقات ]

نساء تجهلهن السماء!!( الجزء الثالث)

5863

إن القرآن لا يميز بين المرأة المسلمة وغير المسلمة من ناحية قوامة الرجل عليها( أي على الجنس ذاته، الجنس الأنثوي) ، فالرجال قوامون على النساء، سواء كن مسلمات أو غير مسلمات، ولأن الذكر ليس كالثى (آل عمران 3: 63). ومما يساعدنا على فهم العقلية السائدة ما نقرأه في انتقاد القرآن لعادات مشركي مكة: "أفرأيتم اللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى، ألكم الذكر وله الأنثى. تلك إذاً قسمة ضيزى" (النجم 35: 19-22).

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم المرأة
المزيد


الشخصية بتاريخ 06.07.09 [ 0 تعليقات ]

القيادة الروحية فى المجتمع المسيحى - الجزء 3

8879

فالله هو السيد الذى أوكل للإنسان العناية بخلقيته ، العناية بهذا الوجود وجعل الإنسان تاج الخليقة ،أي أنه خلقه فى نهاية خلقه لكل شئ ، وتوج الخليقة به ، بكلمة أخرى عندما يخلقه فى نهاية كل شئ هذا يعنى أنه خلق كل شئ لأجله ، لكى هذا الوكيل هذا الإنسان يسود على الخليقة ويدبرها ، وعندما خلقه قال له أنت صورتى ، خلق الله الإنسان على صورته ، على صورة الله خلقه ، أذا أنه يمثل الله ، لأنه صورة الله ، وهو وكيل على هذه الخليقة .

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم الشخصية
المزيد
Atfalak