الزواج - بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ] 7087 مشاهدة

كيف أنجح في أن أجعل زواجي يستمر الي الأبد؟

مواضيع الدرس: الزواج - المسيحية - زوج - تعاليم - الكتاب - المقدس - كنيسة - عهود - زوجة -

PDF File

الرسول بولس يقول لنا أن الزوجة "مرتبطة" بزوجها مادام كان حياً. "فأن المرأة التي تحت رجل هي مرتبطة بالناموس بالرجل الحي" (رومية 2:7). والمبدأ الذي يمكن استخلاصه هنا هو أن الرباط الزوجي يجب أن يستمر حتي الموت. فهذه خطة الله وإن كانت لا تمثل حقيقة الزيجات اليوم. ففي المجتمع الغربي المعاصر 51% من الزيجات تنتهي بالطلاق. وهذا يعني أن نصف عدد الأزواج الذين يتخذون العهود الزوجية بما فيها "إلي أن يفرقنا الموت" لا يلتزمون بالعهد الذي قد قطعوه علي أنفسهم أمام الله. فالسؤال إذا ما ذا يجب علي الزوجان أن يفعلا ليتأكدا أن زواجهم سيستمر "إلي أن يفرقهم الموت؟


Leave a Comment

0 تعليقات

يمكنك إضافة تعليق علي هذا الدرس.
You have to login to be able to post comments...



ثقافي بتاريخ 17.03.09 [ 0 تعليقات ]

في قريتي الصغيرة

6530

في قريتي الضيقة لا يلعب الأطفال لا يبكون ولا يصرخون أطفالنا مهذبون لا يتحدثون ولا يبتكرون ولا يفكرون أطفالنا أيضاً –بالمناسبة-

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم ثقافي
المزيد


شخصيات بتاريخ 12.08.08 [ 0 تعليقات ]

شخصية يوســف

7520

بينما تحاول عقولنا أن أن تجد مبرراً أو أن تفهم ما وراء الشر والألم في عالمنا الذي نعيش فيه ، يذَّكّرُنا يوسف بأن هناك قصداً لله من وراء كل هذا ، فالألم لا يحدث عشوائياً بلا هدف. نحن في محضر إله محب كلي القدرة لن يدع أياً من وعود عهده لنا يسقط. حتى إذا انتظرنا طويلاً في سبيل تحقُّقها، فسوف تأتي تلك اللحظة التي نختبر فيها ذلك، فنبتهج ونفرح ، تماماً كما حدث مع يوسف في ذلك اليوم.

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم شخصيات
المزيد


معرفة الله بتاريخ 27.01.09 [ 0 تعليقات ]

الثالوث

6807

أن شرح الثالوث بأعتراف كل من حاول تقديم شرحاً له من الأمور الصعبه والتى لا يمكن فهمها بدرجه كامله أو التعبير عنها لأنها تمس طبيعة الله الغير محدود والذى لايمكن أدراكه والتعبير عنه بواسطة مخلوقاته المحدوده. وأن كان الأمر هكذا فلماذا يُصر المسيحيون على هذه العقيده الصعبه وعلى محاولة شرحها؟ أن كان أمراً صعباً فلماذا أصلاً يتحدث الكتاب المقدس عن أمر لا يمكن لأنسان أن يستوعبه؟

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم معرفة الله
المزيد
Atfalak