الإرسالية - بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ] 6652 مشاهدة

ما هو الكتاب الذي يؤمن به المسيحيون؟

مواضيع الدرس: كتاب - مقدس - براهين - صحة - الانجيل - المسيح -

PDF File

الكتاب الذي يؤمن به المسيحيون هو الكتاب المقدس الذي ترتكز عليه تعاليم الديانة المسيحية. وهو يحتوي على مجموع الكتب الموحى بها من الله، والمتعلقة بخلق الله للعالم، وتاريخ تعامل الله مع البشر وفدائه للخطاة، ومجموع النبوات عما حدث وسيحدث في العالم منذ خلقه حتى المنتهى. كما يحتوي على الشرائع الإلهية والتعاليم الروحية والنصائح الدينية والأدبية التي تناسب كل البشر في كل الأزمنة. ويضم الكتاب المقدس بين دفتيه جميع أنواع الكتابة من نثر وشعر، وتاريخ وقصص، وحِكَم وأدب وتعليم وإنذار وفلسفة وأمثال. ويُعتبر الكتاب المقدس مصدر الإيمان المسيحي


Leave a Comment

0 تعليقات

يمكنك إضافة تعليق علي هذا الدرس.
You have to login to be able to post comments...



دراسات كتابية بتاريخ 31.03.09 [ 0 تعليقات ]

كيف أبدأ مع المسيح ؟ ( الجزء التاسع )

4689

واليوم نأتى إلى دعائم حياة المؤمن الجديدة ... فالفلاح عندما يزرع زرعة جديدة ، يضع بجانبها دعامات لتسندها فى طريق نموها ... كذلك الطفل الصغير يحتاج إلى الغذاء والشراب والدواء ... وأيضاً الإنسان الذى يقبل المسيح فى حياته ، وتتجدد فيه مفاعيل المعمودية التى صار بها إبناً لله ، فدموع التوبة هى معمودية ثانية ... لابد لهذا المؤمن الجديد من دعامات تسنده ..

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم دراسات كتابية
المزيد


الشخصية بتاريخ 17.08.08 [ 0 تعليقات ]

الغضب ( الجزء الرابع )

7764

ينبع العنف الظاهر من تركيز الإنسان على احتياجاته بصورة مبالغ فيها وقلة إحساسه بالآخرين واحتياجاتهم. أحياناً يبدو الأمر وكأنه هناك "وحش داخلي" قابع داخلنا يخرج فجأة ويتحكم فينا فنصبح شخصاً آخر تماماً يقول أشياءً لم نكن نود أن نقولها ويفعل أموراً لم نكن نحب أن نفعلها حتى أننا نخجل من أنفسنا بعد ذلك ونشعر بالذنب والندم. وهذا الأمر ليس نادراً فحتى أكثر الناس تهذيباً يمكن بسبب عدم قدرتهم على التحكم في الغضب يرتكبون تصرفات يندمون عليها وتؤدي إلى تعقيد علاقاتهم بشكل رهيب.

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم الشخصية
المزيد


معرفة الله بتاريخ 27.01.09 [ 0 تعليقات ]

الثالوث ( الدرس الاول )

8863

أن التوحيد لم يكن معروفاً قبل ذلك فى تاريخ الشعوب وحتى ما يقال أن قدماء المصريين عرفوا ديانة الأله أمون كبدايه للعباده التوحيديه ليس حقيقياً فهم لم يُلغوا باقى الألهه ولكن رفعوا من شأن اله معين. فهذا لم يكن توحيداً بل تفضيلاً. ولكن ما أعلنه الله كان مختلفاً تماماً فهو أله واحد وليس ثمة معبودات معه. وليس من يشاركه سلطانه وقدرته.

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم معرفة الله
المزيد
Atfalak