الشخصية - بتاريخ 17.08.08 [ 0 تعليقات ] 5817 مشاهدة

الغضب ( الجزء الثالث )

الغضب المكبوت

مواضيع الدرس: مهارات - الألم - الصحة النفسية - الشخصية - الانسان - الغضب - معرفة -

PDF File

كثير من الناس اعتادوا على كبت غضبهم وعدم التعبير عنه. وعندما يحدث موقف يثير الغضب فأنهم يكتمون غيظهم ويلبسون أمام الناس واجهة صلبة من عدم التأثر. وأحياناً لا يعترفون حتى لأنفسهم أنهم غاضبون حتى أنه بمرور الوقت يفقدون الإحساس بالغضب تماماً. هل أنت ممن تعودوا أن يكبتوا غضبهم؟


Leave a Comment

0 تعليقات

يمكنك إضافة تعليق علي هذا الدرس.
You have to login to be able to post comments...



المسيحى والمجتمع بتاريخ 21.04.09 [ 0 تعليقات ]

الأساس الكتابي للاهتمام الاجتماعي جــ 4

4995

فأي يسوع نؤمن به ؟ وأي يسوع نكرز به ؟ أليس من الممكن أن يسوع الذي تقدمه الكنيسة للشباب يسوعا زائفا [(يسوع أخر ) 2 كو 11 : 4 ] . وبذا ننفرهم منه وندفعهم ليرتموا في أحضان كارل ماركس , بدلا من يسوع ؟

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم المسيحى والمجتمع
المزيد


شخصيات بتاريخ 12.08.08 [ 0 تعليقات ]

شخصية ابراهيم

6881

"فقط اقبل هذا بالإيمان." نسمع كل يوم كثيراً هذه العبارة أو مثلها . ماذا يعني ذلك؟ إن سألك أحد أن تقبل شيئاً بالإيمان، هل يعني هذا أنك يجب أن تغلق عقلك ، وترفض أن تفكر ، وأي أن تقبل ببساطة مايُعرضُ عليك ؟ هل هذا هو "الإيمان" الحقيقي ؟ كان إبراهيم أباً للإيمان. كان يوجد في حياته الكثير الذي يمكننا أن نتعلم منه ماهية الإيمان الحقيقي.

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم شخصيات
المزيد


الأسرة بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ]

الحب بين الحلال والحرام

4892

لا شك أن الحب أقدس عاطفة فى قلب الإنسان، مهما حاول الإنسان أن يدنسها بفجوره أو ينجسها بشروره، وذلك لأن الحب هو شعاعة من نور الله الذى هو محبة وفى دائرة الإيمان المسيحى نحن مطالبون لا بأن نحب بعضنا بعضاً فقط، بل أن نحب أعداءنا أيضاً، وبدون الحب تبدو الحياة جحيماً لا يطاق. فنحن نخلص من خطايانا بحب الله لنا فى صليب المسيح، ونحن ننمو فى حياة الإيمان بحبنا لله وتكريسنا الحياة له، ونحن نسعد فى عائلاتنا بالمحبة المتبادلة بيننا وبين زوجاتنا وأولادنا وإخواتنا

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم الأسرة
المزيد
Atfalak