حول الكتاب المقدس - بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ] 7111 مشاهدة

لماذا كان المسيح يوصي من يشفيهم في معظم الأحيان أن لا يخبروا أحداً؟

45 سؤال وجواب عن الكتاب المقدس والايمان المسيحى

مواضيع الدرس: المسيح - معجزات - تواضع - مسحيين - شفاء - اقامة موتى - انكار نفس - الله -

PDF File

كان المسيح يجول من مكان إلى مكان كارزاً ومعلماً، وقد صنع عجائب كثيرة منها إقامة الموتى، فتح عيون العمي، إعادة السمع للصم، شفاء البرص وذوي العاهات. منها على سبيل المثال قصة شفاء الأبرص التي وردت في إنجيل متى 8: "تبعته جموع كثيرة، وإذا أبرص قد جاء وسجد له قائلاً: يا سيد إن أردت تقدر أن تطهرني، فمد يسوع يده ولمسه قائلاً: "أريد فاطهر. وللوقت طهر برصه. فقال له يسوع: انظر أن لا تقول لأحد، بل اذهب أر نفسك للكاهن، وقدم القربان الذي أمر به موسى شهادة لهم" (متى 8:1-4). هذه هي قصة شفاء الأبرص.


Leave a Comment

0 تعليقات

يمكنك إضافة تعليق علي هذا الدرس.
You have to login to be able to post comments...



حول الكتاب المقدس بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ]

ما هو مغزى مثل الفريسي والعشار الذي قدمه المسيح لجماعة الفريسيين؟

10849

إن مثل الفريسي والعشار الذي قدمه المسيح لجماعة الفريسيين هو مثل هام جداً، لما ينطوي عليه من دروس نافعة ومعان عميقة. والمعروف أن الفريسيين هم فئة من اليهود المتعصبين أو المتزمتين الذين يعتدّون بأنفسهم ويحتقرون الآخرين، ولا سيما فيما يتعلق بأمور الدين والفرائض الدينية، إذ أنهم متمسكون بقشور الدين ويهملون الجوهر. وقد ورد المثل الذي قدمه المسيح لهم في بشارة لوقا أصحاح 18.

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم حول الكتاب المقدس


المسيحى والمجتمع بتاريخ 27.01.09 [ 0 تعليقات ]

الابداع والايمان الانجيلي

6433

أما الفن فهدفه الأساسي هو الجمال وهو يخاطب الكيان كله من عقل ومشاعر بطريقة فريدة مؤثرة ، ولأهمية فرادة تأثيره ، رأى الروح القدس أن يستخدمه لتوصيل رسالة محبة الله إلى كيان الإنسان كله برة تحرك الوعي وتثير العقل وتلهب المشاعر وذلك من خلال الأسفار الشعرية والأدبية في الكتاب المقدس وهذا لا يعني أن الفن حر في أن يقدم الأكاذيب ، ولكنه يعلن الحقائق البسيطة المجردة كالحق والخير والجمال والمحبة والفداء بصورة لا تهدف إلى بناء عقيدة لاهوتية ولكن إلى إيقاظ روح الإنسان وتغذية ضميره

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم المسيحى والمجتمع
المزيد


تاريخ الكنيسة بتاريخ 30.01.10 [ 0 تعليقات ]

أكثر من خمسين عاماً من الإضطهاد-2

24944

بدأ الإتجاة الدينى الإسلامى إلى التطرف والمغالاه فى عصر ما قبل عبد الناصر ولكنة ضعف فى عصره ولم يختف ويرى بعض المفكرين المعروفين بشدة عدائهم لنظام يوليو وهو كرم خلة (1) فقد قال ” فى عهد عبد الناصر لم يختف التعصب الدينى ولكن ضعف كثيراً إذا قورن بعصور سابقة أو بعهد السادات , أو مبارك مثلاً, ولم يكن عبد الناصر مضطراً أن يلعب بورقة الفتنة الطائفية “

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم تاريخ الكنيسة
المزيد
Atfalak