حول الكتاب المقدس - بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ] 151739 مشاهدة

هل المثل الوارد في بشارة متى 18 يتعلق بالدين أم الخطية

45 سؤال وجواب عن الكتاب المقدس والايمان المسيحى

مواضيع الدرس: الغفران - المسامحة - الانسان - المسيح - نغفر - اساءة - زلاتكم - اليهود - المسيحية -

PDF File

أورد المسيح هذا المثل في سياق حديثه عن المسامحة، وكيف ينبغي على الإنسان أن يسمح أخاه الذي أخطأ إليه عدة مرات. وبهذا يعلمنا المسيح أنه علينا أن نغفر للآخرين لننال الغفران من الله، لأن من لا يغفر للناس، لا يمكنه أن يرجو غفران الله. ويقول أيضاً: "فإنه إن غفرتم للناس زلاتهم، يغفر لكم أيضاً أبوكم السماوي. وإن لم تغفروا للناس زلاتهم لا يغفر لك أبوكم أيضاً زلاتكم" (متى 6:14و15)


Leave a Comment

0 تعليقات

يمكنك إضافة تعليق علي هذا الدرس.
You have to login to be able to post comments...



تاريخ الكنيسة بتاريخ 13.08.09 [ 0 تعليقات ]

انتشار المسيحية- 1

6688

بعد أن صعد السيد المسيح إلى السماء ، لم يترك خليقته التى آتى ليفديها ، بدون رعاية ، بل اختار إثنى عشر تلميذاً ، وسبعين رسولاً وقال لهم " أقيموا فى مدينة أورشليم ، إلى أن تلبسوا قوة من الأعالى " ( لو 24 : 49 ) ، " أذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والإبن والروح القدس ، وعلموهم جميع ما أوصيتكم به ..

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم تاريخ الكنيسة
المزيد


موضوعات بتاريخ 17.03.09 [ 0 تعليقات ]

لماذا توجد مذاهب متعددة فى المسيحية

7409

إن إنتماء أى إنسان إلى أىّ من المذاهب المسيحية لا يضمن له االخلاص الأبدى ، فلا علاقة للخلاص من دينونة الله العادلة بإنضمام المرء إلى أى مذهب مسيحى ومجرد الأقتناع العقلى بصحة عقيدته ، لأن الخلاص يكون بوضع الثقة الكاملة فى يسوع المسيح كمخلص شخصى لكل فرد من خطاياه ومن عقاب جهنم ،والإعتراف به رباً على حياته ، وحين يقدم المرء على هذه الخطوة بصدق ووعى

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم موضوعات
المزيد


المرأة بتاريخ 27.01.09 [ 0 تعليقات ]

نساء تجهلهن السماء!!( الجزء الثالث)

5784

إن القرآن لا يميز بين المرأة المسلمة وغير المسلمة من ناحية قوامة الرجل عليها( أي على الجنس ذاته، الجنس الأنثوي) ، فالرجال قوامون على النساء، سواء كن مسلمات أو غير مسلمات، ولأن الذكر ليس كالثى (آل عمران 3: 63). ومما يساعدنا على فهم العقلية السائدة ما نقرأه في انتقاد القرآن لعادات مشركي مكة: "أفرأيتم اللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى، ألكم الذكر وله الأنثى. تلك إذاً قسمة ضيزى" (النجم 35: 19-22).

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم المرأة
المزيد
Atfalak