الشخصية - بتاريخ 17.08.08 [ 0 تعليقات ] 6078 مشاهدة

الغضب ( الجزء الرابع )

الغضب الظاهر

مواضيع الدرس: الصحة النفسية - الشخصية - مهارات - الانسان - معرفة - الغضب -

PDF File

ينبع العنف الظاهر من تركيز الإنسان على احتياجاته بصورة مبالغ فيها وقلة إحساسه بالآخرين واحتياجاتهم. أحياناً يبدو الأمر وكأنه هناك "وحش داخلي" قابع داخلنا يخرج فجأة ويتحكم فينا فنصبح شخصاً آخر تماماً يقول أشياءً لم نكن نود أن نقولها ويفعل أموراً لم نكن نحب أن نفعلها حتى أننا نخجل من أنفسنا بعد ذلك ونشعر بالذنب والندم. وهذا الأمر ليس نادراً فحتى أكثر الناس تهذيباً يمكن بسبب عدم قدرتهم على التحكم في الغضب يرتكبون تصرفات يندمون عليها وتؤدي إلى تعقيد علاقاتهم بشكل رهيب.


Leave a Comment

0 تعليقات

يمكنك إضافة تعليق علي هذا الدرس.
You have to login to be able to post comments...



دراسات كتابية بتاريخ 17.02.09 [ 0 تعليقات ]

كيف ابدأ مع المسيح - الجزء الأول

39930

يتصور البعض خطأً أن كل من ولد من أبوين مسيحيين هو مسيحى حقيقى ، وأن كل من قد تعمد فى صغره هو بالتالى المسيحى الحقيقى … أو حتى من كان غير مسيحي وصار مسيحياً هو المسيحى الحقيقى ... لكن كلمة الله تعلا أن هناك ثلاثة أنواع من المسيحيين ، هم :

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم دراسات كتابية
المزيد


تاريخ الكنيسة بتاريخ 13.08.09 [ 0 تعليقات ]

انتشار المسيحية- 2

6353

بدأت المسيحية تدخل انطاكية : عندما تشتت المؤمنين بعد استشهاد اسطفانوس ( أعمال الرسل 11 : 26 ) . ثم ذهب إليها بولس وبرنابا بقرار مجمع أورشليم ( اعمال الرسل 15 : 22 ) ( تقريبا عام 53 م ، وقد ذهب إليها أيضاً القديس بطرس كما ذكر فى تاريخه ( غلاطية 2 : 11 ) . ورسم بولس وبطرس لها ( افوديوس ) أسقفاً للأمم و ( اغناطيوس ) لليهود .

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم تاريخ الكنيسة
المزيد


الزواج بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ]

اسس اختيار شريك الحياة

26941

اساسيات الاختيار الزوجى:- الاعجاب:-لا يشترط ان يؤدى الى الزواج حتى وان ملاء على الشريك نومه واحلامه ويقظته فالعبره بالاستمراريه والمداومه التروى والعقل :-لابد من التأكد والتفكير الهادىء المنى على دراسه كلا من الطرفين لشريكه وفحص كل ما يتعلق به من بيانات ومعلومات قد تؤثر على مستقبل الحياه الزوجيه التخطيط:- لكل المستقبل وليس مجرد المستقبل القريب وحده

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم الزواج
المزيد
Atfalak