الشخصية - بتاريخ 17.08.08 [ 0 تعليقات ] 6004 مشاهدة

الغضب ( الجزء الرابع )

الغضب الظاهر

مواضيع الدرس: الصحة النفسية - الشخصية - مهارات - الانسان - معرفة - الغضب -

PDF File

ينبع العنف الظاهر من تركيز الإنسان على احتياجاته بصورة مبالغ فيها وقلة إحساسه بالآخرين واحتياجاتهم. أحياناً يبدو الأمر وكأنه هناك "وحش داخلي" قابع داخلنا يخرج فجأة ويتحكم فينا فنصبح شخصاً آخر تماماً يقول أشياءً لم نكن نود أن نقولها ويفعل أموراً لم نكن نحب أن نفعلها حتى أننا نخجل من أنفسنا بعد ذلك ونشعر بالذنب والندم. وهذا الأمر ليس نادراً فحتى أكثر الناس تهذيباً يمكن بسبب عدم قدرتهم على التحكم في الغضب يرتكبون تصرفات يندمون عليها وتؤدي إلى تعقيد علاقاتهم بشكل رهيب.


Leave a Comment

0 تعليقات

يمكنك إضافة تعليق علي هذا الدرس.
You have to login to be able to post comments...



دراسات كتابية بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ]

نمو الكنيسة الأولى-الإرسالية الأولى إلى أسيا الصغرى

12852

استهلّت رحلة بولس وبرنابا إلى قبرص وأسيا الصغرى مرحلة جديدة من التطور في الكنيسة الأولى. فقد كان الإنجيل يُقدَّم قبلاً لليهود بشكل أساسي، وبقي المسيحيون مقترنين بالمجامع، غير أنهم تقابلوا في البيوت بغرض تلقّي التعليم والشـركة المسيحية. وعليه واصل بولس وبرنابا إستراتيجية حضور المجامع كلما دخلوا مدينة جديدة، لكن مقاومة اليهود اضطرتهم إلى الانفصال عن المجامع وتركيز الاهتمام على الأمم.

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم دراسات كتابية
المزيد


حول الكتاب المقدس بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ]

كيف يجرؤ البعض على القول إن بولس كان أول الخطاة؟

2699

كان بولس يقترب إلى الله، وكان يدرك أكثر فأكثر بأنه خاطئ وبحاجة لمغفرة خطاياه. وهو يعترف في رسالته إلى أهل رومية بضعفه كإنسان أمام الخطية فيقول: "فإني أعلم، أنه ليس ساكن في شيء صالح.. لأني لست أفعل الصالح الذي أريده بل الشر الذي لست أريده فإياه أفعل. فإن كنت ما لست أريده إياه أفعل، لست بعد أفعله انا بل الخطية الساكنة فيّ" (رومية 7:18-20) وهذا ما شعره بولس الرسول.

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم حول الكتاب المقدس


الشخصية بتاريخ 17.08.08 [ 0 تعليقات ]

الغضب ( الجزء الثالث )

5857

كثير من الناس اعتادوا على كبت غضبهم وعدم التعبير عنه. وعندما يحدث موقف يثير الغضب فأنهم يكتمون غيظهم ويلبسون أمام الناس واجهة صلبة من عدم التأثر. وأحياناً لا يعترفون حتى لأنفسهم أنهم غاضبون حتى أنه بمرور الوقت يفقدون الإحساس بالغضب تماماً. هل أنت ممن تعودوا أن يكبتوا غضبهم؟

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم الشخصية
المزيد
Atfalak