حول الكتاب المقدس - بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ] 9047 مشاهدة

ما معنى قول المسيح لبطرس: "سٔاعطيك مفاتيح ملكوت السماوات "

45 سؤال وجواب عن الكتاب المقدس والايمان المسيحى

مواضيع الدرس: المسيح - الكنيسة - مفاتيح - سلطان - مؤمن - تلاميذ - خلاص -

PDF File

ويثبت الكتاب المقدس أن الله لم يُعط لبطرس وحده سلطة الكرازة، أي مفاتيح إدخال الناس إلى ملكوت الله، بل لكل مؤمن بالمسيح، ولكل مؤمن يفتح الطريق أمام الناس لدخول ملكوت الله بالإيمان. وهناك بعض المسيحيين الذين يعتقدون أن تلك السلطة التي أعطاها المسيح لبطرس هي سلطة خاصة. وهناك آخرون يعتقدون أن هذه السلطة هي بيد كل مؤمن. والحقيقة هي أن هذا السلطان هو كلمة المسيح المدونة في الإنجيل المقدس.


Leave a Comment

0 تعليقات

يمكنك إضافة تعليق علي هذا الدرس.
You have to login to be able to post comments...



معرفة الله بتاريخ 27.01.09 [ 0 تعليقات ]

الثالوث ( الدرس الاول )

7054

أن التوحيد لم يكن معروفاً قبل ذلك فى تاريخ الشعوب وحتى ما يقال أن قدماء المصريين عرفوا ديانة الأله أمون كبدايه للعباده التوحيديه ليس حقيقياً فهم لم يُلغوا باقى الألهه ولكن رفعوا من شأن اله معين. فهذا لم يكن توحيداً بل تفضيلاً. ولكن ما أعلنه الله كان مختلفاً تماماً فهو أله واحد وليس ثمة معبودات معه. وليس من يشاركه سلطانه وقدرته.

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم معرفة الله
المزيد


موضوعات بتاريخ 10.02.09 [ 0 تعليقات ]

القيادة الروحية

9084

موضوعنا اليوم هو القيادة الروحية فى المجتمع المسيحى ، والذى يقدر القيادة ويحترمها ويعرف تماما معناها ، ولأننا نعتقد معظمنا فى القيادة ، هذا يعني أننا نتعلم كيف نكون فى خدمة من نقودهم ، وهذا معني القيادة الأسي قال الرب يسوع أن ابن الآنسان لم يأت ليخدم بل يخدم ويبذل نفسه فدية عن كثيرين . وبهذا القول سجل يسوع أعظم مبدأ وأسمى مبدأ للقيادة الروحية .

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم موضوعات
المزيد


دراسات كتابية بتاريخ 18.06.09 [ 0 تعليقات ]

كيف اثبت فى المسيح ؟ الجزء التاسع

5686

حينما ندخل الكنيسة ننسى هموم العالم وشهواته ، وفى حضرة الله نمتلئ رهبة وخشوعاً وتقديساً .. فنحس داخل نفوسنا بصلة بالحياة الأخرى ، ونشعر ببنوتنا لله ... أى قداسة وحب ووقار تليق ببيتك يارب ، إن القديسين أحبوا بيت الله أكثر من كل شئ فى العالم ...

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم دراسات كتابية
المزيد
Atfalak