حول الكتاب المقدس - بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ] 45330 مشاهدة

متى بُنيت مدينة السامرة ولماذا سُميت بهذا الإسم؟

(17)45 سؤال وجواب عن الكتاب المقدس والايمان المسيحى

مواضيع الدرس: السامرة - المسيح - مدينة - عظيمة - امرأة - سامرية - خطية -

PDF File

يذكر الكتاب المقدس أن مدينة السامرة كانت مدينة عظيمة مبنية على تلك كبير، وأن الملك عمري أسماها شامر الذي معناه مكان المراقبة (1ملوك 16:24). كما يذكر الكتاب المقدس أنها كانت محصنة ببرج عظيم في الجنوب الغربي، وكان حولها سور عرضه خمسة أقدام. وبسبب تحصينها الهائل أطلق عليها اسم "جبل السامرة" (عاموس 4:1 و6:1). وكانت هذه المدينة قائمة على تلك في وسط وادٍ خصب (اشعياء 28:1


Leave a Comment

0 تعليقات

يمكنك إضافة تعليق علي هذا الدرس.
You have to login to be able to post comments...



الزواج بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ]

ماذا يقول الكتاب المقدس عن الزواج

9317

ويوجد الكثير من المقاطع الكتابية التي دونها الرسول بولس بخصوص النظرة الكتابية للزواج ولتعليم المؤمنين عن مبادئ العلاقة الزوجية. وواحد من هذه المقاطع موجود في كورنثوس الأولي الإصحاح السابع وجزء آخر يوجد في أفسس 22:5-33. وبدراسة هذه المقاطع يمكن للمؤمنين تعلم مبادئ وحدود العلاقة الزوجية المرضية لله. والمقاطع الموجودة في الرسالة إلي أفسس تشير إلي مبادئ العلاقة الزوجية الناجحة. "أيها النساء، اخضعن لرجالكن كما للرب، لأن الرجل هو رأس المرأة كما أن المسيح أيضاً رأس الكنيسة، وهو مخلص الجسد" (أفسس 22:5-23)

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم الزواج
المزيد


دراسات كتابية بتاريخ 30.07.08 [ 0 تعليقات ]

التعدي

6833

يعلّمنا الكتاب المقدس أن الخطية قد دخلت إلى العالم من خلال عدم طاعة آدم وحواء لوصية الله (وهذا ما يُسمى عادة "السقوط"). لم يكونا آدم وحواء راغبين في أن يخضعا لله ، وإذ كانا ممثلَين لكل الجنس البشري ، امتد تأثير الخطية إلى الجنس البشري بكامله. ويُشار دائماً إلى هذا المفهوم بعقيدة "الخطية الأصلية". كتب داود في (مزمور51: 5) "بالخطية حبلت بي أمي". لا يولد الإنسان بريئاً، لكنه يولد وتأثير الخطية موجود في داخله.

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم دراسات كتابية
المزيد


المرأة بتاريخ 17.03.09 [ 0 تعليقات ]

المرأة والصراع النفسي

6883

بالرغم من أن المجتمع المصري كأي مجتمع آخر تغزوه الأفكار الجديدة عن تعليم المرأة وعملها في المجتمع وحريتها إلا أنه لازال يخضع لكثير من التقاليد القديمة مثل وضع المرأة الأدنى في الأسرة. وفي هذه الفترات الانتقالية، التي يجمع فيها المجتمع بين الجديد والقديم يتعرض الناس لصراعات نفسية، وخاصة النساء، حيث أن موقف المجتمع من المرأة أشد تعنتاً من موقفه من الرجل. فلازال المجتمع بصفة عامة ينظر إلى دور المرأة في البيت (كزوجة وأم) على أنه دورها الأساسي في الحياة أو دورها الوحيد المسموح به. أما عملها خارج البيت

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم المرأة
المزيد
Atfalak