دراسات كتابية - بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ] 11313 مشاهدة

نمو الكنيسة الأولى- اضطهاد الكنيسة ونموها

اضطهاد الكنيسة ونموها

مواضيع الدرس: -

PDF File

تشير العبارة الختامية في أعمال 6: 7 على أن الحركة المسيحية كانت وثيقة الصلة باليهودية في المراحل الأولى. فالمسيحيون قد استمروا في حضور المجامع اليهودية والخدمة في الهيكل. وعلى الأرجح أن التعليم الجديد انتقل إلى العديد من الأقاليم الرومانية بواسطة اليهود الذين حضروا يوم الخمسين، هذا وقد ظلّت الحركة منحصرة في ضم اليهود إلى الكنيسة . ومع أن السنهدريم انزعج من الدلالات السياسية للحركة، إلا أنه لم يوجد دليل على ظهور مسألة ضم الأمم إلى الكنيسة.


Leave a Comment

0 تعليقات

يمكنك إضافة تعليق علي هذا الدرس.
You have to login to be able to post comments...



المسيحى والمجتمع بتاريخ 29.04.09 [ 0 تعليقات ]

الأساس الكتابي للاهتمام الاجتماعي جـ6

23399

يظن كثيرون أن الكنيسة نوع من النوادي , وبالأحري كنادي الجو لف مثلا باستثناء أن الاهتمام المشترك لأعضائها هو أنهم يفضلون الله علي الجو لف . إنهم أناس متدينون يقومون معا بأشياء دينية . ويدفعون اشتراكهم وهم مؤهلون للتمتع بامتيازات عضوية النادي . فضمن هذا الإطار من التفكير ينسون العبارة الواعية التي قالها وليام تمبل (( إن الكنيسة هي الجمعية التعاونية الوحيدة التي توجد لمنفعة غير المشتركين بها ))

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم المسيحى والمجتمع
المزيد


تاريخ الكنيسة بتاريخ 19.01.09 [ 0 تعليقات ]

آباء الكنيسة

6809

في تقليد الكنيسة الحي والمقدس، المُستمر منذ تأسيس الكنيسة حتى أيامنا هذه، يحتل آباء الكنيسة مكانة خاصة، تجعلهم يتميَّزون عن أي شخصية أخرى في تاريخ الكنيسة. فالآباء هم أول من وضع الخطوط العريضة لبنية الكسة، التنظيمية، العقائدية والرعوية، وما قدَّموه يحتفظ بقيمتهِ بشكل دائم.

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم تاريخ الكنيسة
المزيد


الإرسالية بتاريخ 03.03.09 [ 0 تعليقات ]

لماذا تبشرون بمسيحيتكم؟

6615

ما أحوج الناس فى هذا العالم المضطرب المتقلب إلى خبر مفرح ، فقد أستهلكته الحروب وأهوال الصراعات بمختلف أنواعها ، ولا زال يتعرض للهزات السياسية والإقتصادية والإجتماعية ، ويتدهور أخلاقياً ، ويبه المستقبل بكل إحتمالاته ، بعد أن تداعت المذاهب والفلسفات وسقطت فى ميدان التطبيق العملى ، وخيبت أمال البشر بوعودها الزائفة بمجتمع الرفاه والعدل والمساواة ، وها هو التعصب والحقد والعنف والجهل يتخذ له أقنعة دينية ويصيب الناس بالإحباط والفشل

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم الإرسالية
المزيد
Atfalak