دراسات كتابية - بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ] 14032 مشاهدة

نمو الكنيسة الأولى-الإرسالية الأولى إلى أسيا الصغرى

الإرسالية الأولى إلى أسيا الصغرى

مواضيع الدرس: -

PDF File

استهلّت رحلة بولس وبرنابا إلى قبرص وأسيا الصغرى مرحلة جديدة من التطور في الكنيسة الأولى. فقد كان الإنجيل يُقدَّم قبلاً لليهود بشكل أساسي، وبقي المسيحيون مقترنين بالمجامع، غير أنهم تقابلوا في البيوت بغرض تلقّي التعليم والشـركة المسيحية. وعليه واصل بولس وبرنابا إستراتيجية حضور المجامع كلما دخلوا مدينة جديدة، لكن مقاومة اليهود اضطرتهم إلى الانفصال عن المجامع وتركيز الاهتمام على الأمم.


Leave a Comment

0 تعليقات

يمكنك إضافة تعليق علي هذا الدرس.
You have to login to be able to post comments...



ثقافي بتاريخ 10.02.09 [ 0 تعليقات ]

العنف في المجتمعات العربية( الجزء الثاني)

9714

تعيش مجتمعاتنا العربية منذ عقود مراحل انتقال تدريجية من ثقافة تقليدية لأشكال ثقافية أكثر معاصرة. فالعولمة الزاحفة اليوم والتداخل مع ثقافات العالم الصناعي أدخلا تغييرات وظواهر جديدة تتسارع تعبيراتها الحالية. ينتج عن الاختلاط هذا وتداخل الجديد بالقديم غالبا محاولات توفيقية بين مرجعيات متناقضة تتراوح المسافة من كل منها باختلاف الأفراد ومعاييرهم الشخصية والاجتماعية. فتغدو قيمة الفرد أقل تعلقا بالدور والمكانة الاجتماعية والجنس والعمر.

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم ثقافي
المزيد


دراسات كتابية بتاريخ 29.07.08 [ 0 تعليقات ]

الله والإنسان ( الجزء الأول )

7598

الإنسان مخلوقٌ محيِّر. يمكننا أن نرى إنساناً يقوم بعمل أنبل وأسمى الأعمال لكي يُظهر رحمته ودعمه لأخيه الإنسان ، لكننا من جهة أخرى قد نرى هذا الإنسان وقد انزلق إلى أعمق مستنقعات الخداع والكراهية . لتوضيح ذلك سوف نقدم المثال التالي: قام الإنسان ، بكل عبقريته وذكائه ، باكتشاف وتطوير الطاقة النووية. يمكن للإنسان بواسطة هذه الطاقة أن ينير مدينة بكاملها، ويمدها بالدفء والحرارة ، وهذا يعني الإنارة والصحة للملايين من جيرانه. لكن الإنسان يستطيع أن يستخدم هذا المصدر نفسه في صناعة أسلحة فتاكة ومدمرة ؛ أسلحة يمكنها في لحظات معدودة أن تحوِّل تلك المدينة بكاملها إلى كومة كبيرة من الركام. !

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم دراسات كتابية
المزيد


معرفة الله بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ]

يسوع القائد

6172

لقد شاركنا السيد المسيح الألم حتى موت الصليب ، ولكنه لم يخضع للظلم . لقد كان الرب يسوع ثائراً وعلى مثال الثائرين ، دفع حياته ثمناً غالياً لثورته .كان من الممكن أن يلتزم بعض الحكمة والتعقل كما يردد الكثير منا اليوم في الكنيسة ولكنه ظل آمين لثورته حتى النهاية . كان يسوع ثائراً كسر حواجز وقيود الإدانة والحكم على المرأة الزانية فأطلقها حرة خارج سجن الخطية

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم معرفة الله
المزيد
Atfalak