الأسرة - بتاريخ 27.01.09 [ 0 تعليقات ] 5388 مشاهدة

الأسرة السعيدة ( الحلقة الثالثة )

يوسف الصديق

مواضيع الدرس: -

PDF File

يعتقد الكثيرون بان رابطة اللحم والدم هي أقوى رابطة في الوجود، ولكن صحفنا ومجلاتنا حافلة بالأخبار عن الاخوة الذين ضحوا بأخواتهم من اجل مصالحهم الشخصية. وفي الوقت الذي اشكر الله من كل القلب من اجل الاخوة والأخوات الذين يحبون بعضهم البعض ويضحون من اجل أحدهم الأخر، فقصة يوسف تؤكد على ضرورة تنقية الدوافع وتطهير الأهداف


Leave a Comment

0 تعليقات

يمكنك إضافة تعليق علي هذا الدرس.
You have to login to be able to post comments...



معرفة الله بتاريخ 27.01.09 [ 0 تعليقات ]

الثالوث

5694

أن شرح الثالوث بأعتراف كل من حاول تقديم شرحاً له من الأمور الصعبه والتى لا يمكن فهمها بدرجه كامله أو التعبير عنها لأنها تمس طبيعة الله الغير محدود والذى لايمكن أدراكه والتعبير عنه بواسطة مخلوقاته المحدوده. وأن كان الأمر هكذا فلماذا يُصر المسيحيون على هذه العقيده الصعبه وعلى محاولة شرحها؟ أن كان أمراً صعباً فلماذا أصلاً يتحدث الكتاب المقدس عن أمر لا يمكن لأنسان أن يستوعبه؟

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم معرفة الله
المزيد


دراسات كتابية بتاريخ 12.05.09 [ 0 تعليقات ]

كيف اثبت فى المسيح ؟ الجزء الثالث

7116

يتصور البعض بسبب بعض الترسيبات الخاطئة أن الله هو الجبار المتكبر ، لكن الكتاب يعلمنا عنه شيئاً مختلفاً ، إذ يقول : " الله الذي هو غني في الرحمة من أجل محبته الكثيرة التي أحبنا بها .. " (أف 2 : 4) ، فلقد خلق الله الإنسان ليتلذذ به كإبن لـه ، لـذا خلقه على صورته فى البر وقداسة الحق .. لذا قال : " فرحة فى مسكونة أرضه ، ولذاتى مع بنى آدم .. " (أم 8 : 31)

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم دراسات كتابية
المزيد


الشخصية بتاريخ 17.08.08 [ 0 تعليقات ]

الغضب ( الجزء الاول )

7064

كثير من الناس يعتقدون أنهم إذا عبروا عن غضبهم لن يكونوا مرضيين أمام الله. وهذا ببساطة غير حقيقي. الغضب إذا ما تم التعبير عنه بطريقة سليمة يكون أمراً جيداً، أما إذا تم التعبير عنه بطريقة خاطئة فهو يصبح في غاية الخطورة والتدمير. عندما نتخيل شخصاً غاضباً غالباً ما تعرض على شاشات ذاكراتنا صوراً لأبواب تصفع، وصياح، وتهديد. بالطبع كلنا يعلم أن هذه صورة لرد الفعل الغاضب. ولكن ليس للغضب مجرد هذا الوجه الواحد

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم الشخصية
المزيد
Atfalak