المسيحى والمجتمع - بتاريخ 27.01.09 [ 0 تعليقات ] 5826 مشاهدة

الابداع والايمان الانجيلي

الابداع والفن والحياة الروحية

مواضيع الدرس: الانسان - العقل - ايمان - ابداع - اسفار - شعر - معرفة - الفن - المسيحية -

PDF File

أما الفن فهدفه الأساسي هو الجمال وهو يخاطب الكيان كله من عقل ومشاعر بطريقة فريدة مؤثرة ، ولأهمية فرادة تأثيره ، رأى الروح القدس أن يستخدمه لتوصيل رسالة محبة الله إلى كيان الإنسان كله برة تحرك الوعي وتثير العقل وتلهب المشاعر وذلك من خلال الأسفار الشعرية والأدبية في الكتاب المقدس وهذا لا يعني أن الفن حر في أن يقدم الأكاذيب ، ولكنه يعلن الحقائق البسيطة المجردة كالحق والخير والجمال والمحبة والفداء بصورة لا تهدف إلى بناء عقيدة لاهوتية ولكن إلى إيقاظ روح الإنسان وتغذية ضميره


Leave a Comment

0 تعليقات

يمكنك إضافة تعليق علي هذا الدرس.
You have to login to be able to post comments...



المرأة بتاريخ 17.03.09 [ 0 تعليقات ]

نساء تجهلهن السماء!! ( الجزء الثاني عشر )

6788

نفهم من أحاديث مبكرة نوعاً ما أن محمداً كان يُكِنُّ ميلاً خاصاً إلى النساء حيث قال: "حُبِّب إليّ من الدنيا النساء والطيب، وجعل قرة عيني في الصلاة". وعن الحسن (البصري) قال: قال رسول الله: "ما أحببت من عيش الدنيا إلا الطيب والنساء". ورد هذا الخبر في وجوه مختلفة: عن عائشة قالت: كان يعجب نبي الله من الدنيا ثلاثة أشياء: الطيب والنساء والطعام، فأصاب الاثنين ولم يصب الطعام .

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم المرأة
المزيد


الأسرة بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ]

الحب بين الحلال والحرام

5259

لا شك أن الحب أقدس عاطفة فى قلب الإنسان، مهما حاول الإنسان أن يدنسها بفجوره أو ينجسها بشروره، وذلك لأن الحب هو شعاعة من نور الله الذى هو محبة وفى دائرة الإيمان المسيحى نحن مطالبون لا بأن نحب بعضنا بعضاً فقط، بل أن نحب أعداءنا أيضاً، وبدون الحب تبدو الحياة جحيماً لا يطاق. فنحن نخلص من خطايانا بحب الله لنا فى صليب المسيح، ونحن ننمو فى حياة الإيمان بحبنا لله وتكريسنا الحياة له، ونحن نسعد فى عائلاتنا بالمحبة المتبادلة بيننا وبين زوجاتنا وأولادنا وإخواتنا

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم الأسرة
المزيد


الزواج بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ]

الإساءة النفسية.. جروح غائرة لا تضمد بمرور الزمن

6447

العنف النفسي لا يترك اثارا جسدية ، بمعنى انه لا يترك اي كدمات او عظاما مكسورة، لكنه يترك ندبات عميقة وجروحا غائرة في النفس لا تندمل حتى مع مرور الزمن؛ تبدأ رحلة نمو هذه الجروح بالنفس دون حتى ان تلحظي ذلك، فتأخذين في التقدم نحو هوة سحيقة من الألم لا تعرفين لها بداية من نهاية. وعلى الرغم من انه لا يترك اي اثار جسدية، الا ان لديه الكثير من العلامات الظاهرة والمؤشرات التحذيرية

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم الزواج
المزيد
Atfalak