المسيحى والمجتمع - بتاريخ 27.01.09 [ 0 تعليقات ] 5212 مشاهدة

الابداع والايمان الانجيلي

الابداع والفن والحياة الروحية

مواضيع الدرس: الانسان - العقل - ايمان - ابداع - اسفار - شعر - معرفة - الفن - المسيحية -

PDF File

أما الفن فهدفه الأساسي هو الجمال وهو يخاطب الكيان كله من عقل ومشاعر بطريقة فريدة مؤثرة ، ولأهمية فرادة تأثيره ، رأى الروح القدس أن يستخدمه لتوصيل رسالة محبة الله إلى كيان الإنسان كله برة تحرك الوعي وتثير العقل وتلهب المشاعر وذلك من خلال الأسفار الشعرية والأدبية في الكتاب المقدس وهذا لا يعني أن الفن حر في أن يقدم الأكاذيب ، ولكنه يعلن الحقائق البسيطة المجردة كالحق والخير والجمال والمحبة والفداء بصورة لا تهدف إلى بناء عقيدة لاهوتية ولكن إلى إيقاظ روح الإنسان وتغذية ضميره


Leave a Comment

0 تعليقات

يمكنك إضافة تعليق علي هذا الدرس.
You have to login to be able to post comments...



دراسات كتابية بتاريخ 11.08.08 [ 0 تعليقات ]

العهد مع نوح

36108

لا يعلمنا الكتاب المقدس بأن العهود القديمة قد نُسِخت أو أُلغيت بواسطة العهود التي تلتها، بل بالأحرى فقد تحققت وتمت جميع الشروط التي صاحبت هذه العهود في شخص يسوع المسيح نفسه. فالمسيح نفسه هو تحقيق وختام كل هذه العهود. لهذا السبب، فإن دراسة الكتاب المقدس من خلال العهود إنما تساعدنا لكي نفهم بدقة ما جاء المسيح ليعمله.

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم دراسات كتابية
المزيد


موضوعات بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ]

القيادة الروحية في المجتمع المسيحي

8004

الكتاب المقدس يقدم لنا مفهوم القيادة نظريا وتطبيقيا يقدم لنا مبدأ القيادة ويقدم لنا قيادة معاشة ، وقيادة مطبقة بشكل بسيط كي أوضح موضوعي خلق الله الإنسان ، وقال له أشرف على هذا الكون الذي صنعتك فيه أي وضع الله آدم في جنة عدن ليعملها وليحفظها ، الله يقول له اعتنى بهذه الوكالة ، اعتنى بهذه الأرض التي وضعتك عليها وكيلا بالنيابة عني ، أنت سيد عليها أنت سيد الخليقة أضعك هنا .

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم موضوعات
المزيد


الإرسالية بتاريخ 03.03.09 [ 0 تعليقات ]

لماذا تبشرون بمسيحيتكم؟

6245

ما أحوج الناس فى هذا العالم المضطرب المتقلب إلى خبر مفرح ، فقد أستهلكته الحروب وأهوال الصراعات بمختلف أنواعها ، ولا زال يتعرض للهزات السياسية والإقتصادية والإجتماعية ، ويتدهور أخلاقياً ، ويبه المستقبل بكل إحتمالاته ، بعد أن تداعت المذاهب والفلسفات وسقطت فى ميدان التطبيق العملى ، وخيبت أمال البشر بوعودها الزائفة بمجتمع الرفاه والعدل والمساواة ، وها هو التعصب والحقد والعنف والجهل يتخذ له أقنعة دينية ويصيب الناس بالإحباط والفشل

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم الإرسالية
المزيد
Atfalak