المسيحى والمجتمع - بتاريخ 27.01.09 [ 0 تعليقات ] 5347 مشاهدة

الابداع والايمان الانجيلي

الابداع والفن والحياة الروحية

مواضيع الدرس: الانسان - العقل - ايمان - ابداع - اسفار - شعر - معرفة - الفن - المسيحية -

PDF File

أما الفن فهدفه الأساسي هو الجمال وهو يخاطب الكيان كله من عقل ومشاعر بطريقة فريدة مؤثرة ، ولأهمية فرادة تأثيره ، رأى الروح القدس أن يستخدمه لتوصيل رسالة محبة الله إلى كيان الإنسان كله برة تحرك الوعي وتثير العقل وتلهب المشاعر وذلك من خلال الأسفار الشعرية والأدبية في الكتاب المقدس وهذا لا يعني أن الفن حر في أن يقدم الأكاذيب ، ولكنه يعلن الحقائق البسيطة المجردة كالحق والخير والجمال والمحبة والفداء بصورة لا تهدف إلى بناء عقيدة لاهوتية ولكن إلى إيقاظ روح الإنسان وتغذية ضميره


Leave a Comment

0 تعليقات

يمكنك إضافة تعليق علي هذا الدرس.
You have to login to be able to post comments...



دراسات كتابية بتاريخ 23.06.09 [ 0 تعليقات ]

كيف اثبت فى المسيح ؟ الجزء الثالث عشر

5227

نأتى اليوم إلى ختام الجزء الأول من مرحلة الثبات فى المسيح التى ركزنا فيها على أبوة الله للمؤمن حتى لا يتزعزع بل يكون ثابتاً فى هذا العهد الذى اتخذه بقبول المسيح فى قلبه .. ونريد اليوم أن نجمِّع كل ما كلمنا به الرب فى هذا المقرر لتتكون لنا صورة كاملة متكاملة .. تماماً مثلما نجمع قطع المكعبات المتفرقة فتتكون لدينا صورة متكاملة ... لقد كان هدف هذا الكتاب هو : التمتع بالإستقرار والسلام فى حياتنا الجديدة مع المسيح

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم دراسات كتابية
المزيد


شخصيات بتاريخ 12.08.08 [ 0 تعليقات ]

شخصية يوســف

6038

بينما تحاول عقولنا أن أن تجد مبرراً أو أن تفهم ما وراء الشر والألم في عالمنا الذي نعيش فيه ، يذَّكّرُنا يوسف بأن هناك قصداً لله من وراء كل هذا ، فالألم لا يحدث عشوائياً بلا هدف. نحن في محضر إله محب كلي القدرة لن يدع أياً من وعود عهده لنا يسقط. حتى إذا انتظرنا طويلاً في سبيل تحقُّقها، فسوف تأتي تلك اللحظة التي نختبر فيها ذلك، فنبتهج ونفرح ، تماماً كما حدث مع يوسف في ذلك اليوم.

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم شخصيات
المزيد


حول الكتاب المقدس بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ]

ما معنى الآية الواردة في سفر إشعياء والتي تقول:

6988

تبدأ نبوة إشعياء عن المسيح بهذه الكلمات "لكن أحزاننا حملها، وأوجاعنا تحملها، ونحن حسبناه مصاباً، مضروباً من الله ومذلولاً وهو مجروح لأجل معاصينا،

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم حول الكتاب المقدس
Atfalak