معرفة الله - بتاريخ 27.01.09 [ 0 تعليقات ] 7368 مشاهدة

الثالوث ( الدرس الثاني )

طبيعة الله

مواضيع الدرس: الابن - الاب - الانسان - المسيحية - المحبة - الله - الكتاب المقدس - مُحب - قدير - الخلق - الروح - ايمان - اعلان - سلطان -

PDF File

الله غير محدود. وهذا ينطبق على كل من الزمان والمكان. فهو خالق كليهما ولا يمكن أن أى منهما يحد وجوده وسلطانه. فهو يملأ كل الكون ويغطى كل الزمان. لا يوجد مكان لا يستطيع الله أن يتواجد فيه وألا فهو ليس الها فى ذلك المكان. فكل الأماكن حتى التى لا نطيقها نحن ولا نتحملها. وحتى الأماكن التى يسودها العصيان والتمرد على الله. لايوجد مكان لايملأه الله. والحال نفسه ينطبق على الزمن. فهو فوق الزمن، الماضى والحاضر والمستقبل.


Leave a Comment

0 تعليقات

يمكنك إضافة تعليق علي هذا الدرس.
You have to login to be able to post comments...



المسيحى والمجتمع بتاريخ 17.04.09 [ 0 تعليقات ]

الاندماج في المجتمع: هل يعنينا ؟جــ 3

6553

يجب أن نحدد مصلحتنا . فكلمتا (( سياسة )) و (( سياسي )) يمكن أن يوضع لهما تعريف واسع أو ضيق .فــ (( السياسة )) بالمعني الواسع تشير إلي حياة المدينة (( Polis )) ومسئوليات المواطن (( Polités )) . فهي تعني بمجمل حياتنا في المجتمع الإنساني . فالسياسة هي فن عيش معا في جماعة . أما بحسب تعريفها الأضيق , فالسياسة هي علم الحكم . هي تعني التطوير وتبني سياسات معينة بقصد جعلها قانونا .

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم المسيحى والمجتمع
المزيد


شخصيات بتاريخ 12.08.08 [ 0 تعليقات ]

شخصية ابراهيم

8847

"فقط اقبل هذا بالإيمان." نسمع كل يوم كثيراً هذه العبارة أو مثلها . ماذا يعني ذلك؟ إن سألك أحد أن تقبل شيئاً بالإيمان، هل يعني هذا أنك يجب أن تغلق عقلك ، وترفض أن تفكر ، وأي أن تقبل ببساطة مايُعرضُ عليك ؟ هل هذا هو "الإيمان" الحقيقي ؟ كان إبراهيم أباً للإيمان. كان يوجد في حياته الكثير الذي يمكننا أن نتعلم منه ماهية الإيمان الحقيقي.

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم شخصيات
المزيد


دراسات كتابية بتاريخ 30.07.08 [ 0 تعليقات ]

التعدي

6833

يعلّمنا الكتاب المقدس أن الخطية قد دخلت إلى العالم من خلال عدم طاعة آدم وحواء لوصية الله (وهذا ما يُسمى عادة "السقوط"). لم يكونا آدم وحواء راغبين في أن يخضعا لله ، وإذ كانا ممثلَين لكل الجنس البشري ، امتد تأثير الخطية إلى الجنس البشري بكامله. ويُشار دائماً إلى هذا المفهوم بعقيدة "الخطية الأصلية". كتب داود في (مزمور51: 5) "بالخطية حبلت بي أمي". لا يولد الإنسان بريئاً، لكنه يولد وتأثير الخطية موجود في داخله.

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم دراسات كتابية
المزيد
Atfalak