موضوعات - بتاريخ 10.02.09 [ 0 تعليقات ] 8696 مشاهدة

حبة الحنطة ( الجزء الثاني)

كيف ينحل الإنسان العتيق ويموت ، ليعيش ويحيا الإنسان الجديد ؟

مواضيع الدرس: خطيئة - الخطية - النفس - الألم - الله - المحبة - الكتاب المقدس - معمودية - الذات - اماتة -

PDF File

الإنسان ليس فى مقدوره أن يميت الإنسان العتيق أو يحيى الإنسان الجديد ، الله وحده بيده سلطان إماتة العتيق واحياء الجديد مائة بالمائة ! وهو يبدأ بنفسه فى إماتة الإنسان العتيق منذ أول لحظة يتم فيها ميلاد الإنسان الجديد بالمعمودية بالماء والروح القدس ، ويستمر فى تكميل خطته حتى آخر لحظة من الحياة .أما الذى يدخل فى إختصاصنا من جهة موت الإنسان العتيق وحياة ونمو الإنسان الجديد ، فهو يتلخص فى


Leave a Comment

0 تعليقات

يمكنك إضافة تعليق علي هذا الدرس.
You have to login to be able to post comments...



الشخصية بتاريخ 06.07.09 [ 0 تعليقات ]

القيادة الروحية فى المجتمع المسيحى - الجزء 3

9182

فالله هو السيد الذى أوكل للإنسان العناية بخلقيته ، العناية بهذا الوجود وجعل الإنسان تاج الخليقة ،أي أنه خلقه فى نهاية خلقه لكل شئ ، وتوج الخليقة به ، بكلمة أخرى عندما يخلقه فى نهاية كل شئ هذا يعنى أنه خلق كل شئ لأجله ، لكى هذا الوكيل هذا الإنسان يسود على الخليقة ويدبرها ، وعندما خلقه قال له أنت صورتى ، خلق الله الإنسان على صورته ، على صورة الله خلقه ، أذا أنه يمثل الله ، لأنه صورة الله ، وهو وكيل على هذه الخليقة .

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم الشخصية
المزيد


معرفة الله بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ]

يسوع القائد

6255

لقد شاركنا السيد المسيح الألم حتى موت الصليب ، ولكنه لم يخضع للظلم . لقد كان الرب يسوع ثائراً وعلى مثال الثائرين ، دفع حياته ثمناً غالياً لثورته .كان من الممكن أن يلتزم بعض الحكمة والتعقل كما يردد الكثير منا اليوم في الكنيسة ولكنه ظل آمين لثورته حتى النهاية . كان يسوع ثائراً كسر حواجز وقيود الإدانة والحكم على المرأة الزانية فأطلقها حرة خارج سجن الخطية

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم معرفة الله
المزيد


شخصيات بتاريخ 12.08.08 [ 0 تعليقات ]

شخصية ابراهيم

7924

"فقط اقبل هذا بالإيمان." نسمع كل يوم كثيراً هذه العبارة أو مثلها . ماذا يعني ذلك؟ إن سألك أحد أن تقبل شيئاً بالإيمان، هل يعني هذا أنك يجب أن تغلق عقلك ، وترفض أن تفكر ، وأي أن تقبل ببساطة مايُعرضُ عليك ؟ هل هذا هو "الإيمان" الحقيقي ؟ كان إبراهيم أباً للإيمان. كان يوجد في حياته الكثير الذي يمكننا أن نتعلم منه ماهية الإيمان الحقيقي.

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم شخصيات
المزيد
Atfalak