دراسات كتابية - بتاريخ 17.02.09 [ 0 تعليقات ] 5916 مشاهدة

كيف ابدأ مع المسيح - الجزء الرابع

نتائج الانفصال عن الله

مواضيع الدرس: مخلوق - مؤمن - مُحب - موت؛ادبي - يسوع - خلاص - خطيئة -

PDF File

نواصل بنعمة الله أحاديثنا عن مفهوم المسيحى الحقيقى ، أى الحياة الروحية السليمة ... وتكلمنا قبلاً عن أنواع المسيحيين ، ثم تكلمنا عن الهدف الذى لأجله خلقنا الله على صورته فى البر وقداسة الحق ، لنكون له أولاد نبادله الحب بالحب .. ثم تعـرفنا على موقف الإنسان من محبة الله ، فى العداء والإلحاد ، أو الزيغان والفساد ، أو الضلال والعناد ...


Leave a Comment

0 تعليقات

يمكنك إضافة تعليق علي هذا الدرس.
You have to login to be able to post comments...



الزواج بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ]

كيف أنجح في أن أجعل زواجي يستمر الي الأبد؟

6898

الرسول بولس يقول لنا أن الزوجة "مرتبطة" بزوجها مادام كان حياً. "فأن المرأة التي تحت رجل هي مرتبطة بالناموس بالرجل الحي" (رومية 2:7). والمبدأ الذي يمكن استخلاصه هنا هو أن الرباط الزوجي يجب أن يستمر حتي الموت. فهذه خطة الله وإن كانت لا تمثل حقيقة الزيجات اليوم. ففي المجتمع الغربي المعاصر 51% من الزيجات تنتهي بالطلاق. وهذا يعني أن نصف عدد الأزواج الذين يتخذون العهود الزوجية بما فيها "إلي أن يفرقنا الموت" لا يلتزمون بالعهد الذي قد قطعوه علي أنفسهم أمام الله. فالسؤال إذا ما ذا يجب علي الزوجان أن يفعلا ليتأكدا أن زواجهم سيستمر "إلي أن يفرقهم الموت؟

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم الزواج
المزيد


الأسرة بتاريخ 27.01.09 [ 0 تعليقات ]

الأسرة السعيدة ( الحلقة الثانية )

6992

كان يوسف صاحب أفعال وليس ردود أفعال. وعلى الرغم من صعوبة موقف يوسف الذي ينطوي على التنازل عن كرامته الشخصية ومصلحته الفردية من اجل راحة اخوته فقد قام بالعمل الذي اسنده إليه والده دون أي نوع من تردد. وهنا نقف لنسأل: هل نحن على اتم الاستعداد كي نسعى في اثر اخوتنا ونبحث عن مصلحتهم عندما نعلم بسوء نواياهم نحونا؟ وهل نحن مستعدون لتكبد مشاق الطريق والصعوبات التي تعترض سبيلنا في سبيل مصلحة اخوتنا؟

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم الأسرة
المزيد


شخصيات بتاريخ 12.08.08 [ 0 تعليقات ]

شخصية يوســف

7339

بينما تحاول عقولنا أن أن تجد مبرراً أو أن تفهم ما وراء الشر والألم في عالمنا الذي نعيش فيه ، يذَّكّرُنا يوسف بأن هناك قصداً لله من وراء كل هذا ، فالألم لا يحدث عشوائياً بلا هدف. نحن في محضر إله محب كلي القدرة لن يدع أياً من وعود عهده لنا يسقط. حتى إذا انتظرنا طويلاً في سبيل تحقُّقها، فسوف تأتي تلك اللحظة التي نختبر فيها ذلك، فنبتهج ونفرح ، تماماً كما حدث مع يوسف في ذلك اليوم.

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم شخصيات
المزيد
Atfalak