موضوعات - بتاريخ 17.02.09 [ 0 تعليقات ] 7572 مشاهدة

شروط الايمان

شروط الايمان

مواضيع الدرس: غفران - عبيد - عقاب - خطيئة - خالق - خلاص - ثقة - ايمان - العبد - الابن - الانسان - النعمة - المسيحية - المسيح - الفداء - وحدانية - موت؛ادبي -

PDF File

المفترض أن يشترط المسيح شروطا لمن يمنحهم النجاة، ثم يقوم بفحص المتقدمين، ومدى مطابقتهم للشروط، ثم يعرضون عليه فى كشف الهيئة، فيقبل من يستحسنه و يرفض اللى شكلهم مش مريح؛ دون إبداء الأسباب، فهو صاحب المنحة! الا يقولون" وإن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى لا يكون بينه و بينها قيد ذراع فيسبق عليه القول فيلقى فى النار"


Leave a Comment

0 تعليقات

يمكنك إضافة تعليق علي هذا الدرس.
You have to login to be able to post comments...



موضوعات بتاريخ 17.02.09 [ 0 تعليقات ]

بالنعمة مخلصون

21614

يعد لهم الحفاضات والمطهرات ووسائل العناية قبل أن يولدوا، ويأتى اليهم بأجمل الثياب وأشهى الطعام وأجمل الهدايا قبل أن يطلبوا، يبحث عن أفضل المدارس، ويدفع المصروفات، ويقدم الهدايا ، ويشترى الثياب ، ويأتى لولده بأل الوسائل التعليمية؛ والطفل يلهو؛ لا يدرك ما يكابده من أجله أبوه، يشترى له الألعاب، يقدم له عجلة( بسكليتة)

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم موضوعات
المزيد


الأسرة بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ]

الحب بين الحلال والحرام

5496

لا شك أن الحب أقدس عاطفة فى قلب الإنسان، مهما حاول الإنسان أن يدنسها بفجوره أو ينجسها بشروره، وذلك لأن الحب هو شعاعة من نور الله الذى هو محبة وفى دائرة الإيمان المسيحى نحن مطالبون لا بأن نحب بعضنا بعضاً فقط، بل أن نحب أعداءنا أيضاً، وبدون الحب تبدو الحياة جحيماً لا يطاق. فنحن نخلص من خطايانا بحب الله لنا فى صليب المسيح، ونحن ننمو فى حياة الإيمان بحبنا لله وتكريسنا الحياة له، ونحن نسعد فى عائلاتنا بالمحبة المتبادلة بيننا وبين زوجاتنا وأولادنا وإخواتنا

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم الأسرة
المزيد


الإرسالية بتاريخ 03.03.09 [ 0 تعليقات ]

لماذا تبشرون بمسيحيتكم؟

7535

ما أحوج الناس فى هذا العالم المضطرب المتقلب إلى خبر مفرح ، فقد أستهلكته الحروب وأهوال الصراعات بمختلف أنواعها ، ولا زال يتعرض للهزات السياسية والإقتصادية والإجتماعية ، ويتدهور أخلاقياً ، ويبه المستقبل بكل إحتمالاته ، بعد أن تداعت المذاهب والفلسفات وسقطت فى ميدان التطبيق العملى ، وخيبت أمال البشر بوعودها الزائفة بمجتمع الرفاه والعدل والمساواة ، وها هو التعصب والحقد والعنف والجهل يتخذ له أقنعة دينية ويصيب الناس بالإحباط والفشل

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم الإرسالية
المزيد
Atfalak