موضوعات - بتاريخ 03.03.09 [ 0 تعليقات ] 6571 مشاهدة

محبة الاخر

محبة الاخر

مواضيع الدرس: -

PDF File

لسنوات كثيرة كنت أظن أن المحبة هى واحدة من الفضائل المسيحية ، ويظن الكثيرين هكذا عندما يعرفون أو يسمعون عن المحبة المسيحية ولكن عندما اختبرت المحبة الحقيقية وجدت أن المحبة هى الحياة المسيحية نفسها ، أنها الأكسجين الذى نستش ونحن نعيش فى هذه الدنيا ، وان كانت حياتنا الطبيعية لاتستغنى عن الأكسجين لكى نحيا ، فإن حياتنا المسيحية لا يمكن أن تستغنى عن المحبة التى هى رباط الكمال .


Leave a Comment

0 تعليقات

يمكنك إضافة تعليق علي هذا الدرس.
You have to login to be able to post comments...



ثقافي بتاريخ 10.02.09 [ 0 تعليقات ]

العنف في المجتمعات العربية( الجزء الاول)

5649

تعطي اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة التي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة وفتحت باب التوقيع وتصديق والانضمام إليها في القرار 39/46 المؤرخ في 10/12/1984 لكلمة التعذيب التعريف التالي: "أي عمل ينتج عنه ألم أو عذاب شديد جسديا كان أم عقليا يلحق عمدا بشخص ما بقصد الحصول منه أو من شخص ثالث على معلومات أو على اعتراف، أو معاقبته على عمل ارتكبه أو يشتبه أنه أرتكبه هو أو شخص ثالث أو تخويفه أو رغامه هو أو أي شخص ثالث

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم ثقافي
المزيد


دراسات كتابية بتاريخ 22.07.09 [ 0 تعليقات ]

كيف اثبت فى المسيح-الجزء الثامن عشر

5563

يوضح الكتاب المقدس هذه الحقيقة المباركة وهذا الامتياز المجيد فى مواضع عديدة من كلمة الله ، نكتفى بذكر ثلاثة منها : قال الرسول بولس : " ثم بما أنكم أبناء أرسل الله روح إبنه إلى قلوبكم صارخاً يا آبا الآب .. "(غل 4 : 6) فالشخص الذى يقبل المسيح فى قلبه ويفتح حياته له ، يصبح ابناً من أبناء الله ، فيأتى الروح القدس ليسكن فى قلوبنا ..

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم دراسات كتابية
المزيد


شخصيات بتاريخ 12.08.08 [ 0 تعليقات ]

شخصية يوســف

6311

بينما تحاول عقولنا أن أن تجد مبرراً أو أن تفهم ما وراء الشر والألم في عالمنا الذي نعيش فيه ، يذَّكّرُنا يوسف بأن هناك قصداً لله من وراء كل هذا ، فالألم لا يحدث عشوائياً بلا هدف. نحن في محضر إله محب كلي القدرة لن يدع أياً من وعود عهده لنا يسقط. حتى إذا انتظرنا طويلاً في سبيل تحقُّقها، فسوف تأتي تلك اللحظة التي نختبر فيها ذلك، فنبتهج ونفرح ، تماماً كما حدث مع يوسف في ذلك اليوم.

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم شخصيات
المزيد
Atfalak