موضوعات - بتاريخ 17.03.09 [ 0 تعليقات ] 8107 مشاهدة

لماذا توجد مذاهب متعددة فى المسيحية

لماذا توجد مذاهب متعددة فى المسيحية

مواضيع الدرس: موضوعات كتابية - مذاهب - طوائف - عقائد - عقيدة - مسيحية - المسيح - المخلص - الكنيسة -

PDF File

إن إنتماء أى إنسان إلى أىّ من المذاهب المسيحية لا يضمن له االخلاص الأبدى ، فلا علاقة للخلاص من دينونة الله العادلة بإنضمام المرء إلى أى مذهب مسيحى ومجرد الأقتناع العقلى بصحة عقيدته ، لأن الخلاص يكون بوضع الثقة الكاملة فى يسوع المسيح كمخلص شخصى لكل فرد من خطاياه ومن عقاب جهنم ،والإعتراف به رباً على حياته ، وحين يقدم المرء على هذه الخطوة بصدق ووعى


Leave a Comment

0 تعليقات

يمكنك إضافة تعليق علي هذا الدرس.
You have to login to be able to post comments...



دراسات كتابية بتاريخ 31.03.09 [ 0 تعليقات ]

كيف أبدأ مع المسيح ؟ ( الجزء الثامن )

3320

عندما يقبل الإنسان الرب يسوع فى حياته ، فهو يتمتع بأروع إمتياز ، ألا وهـو رتبة البنوية للمسيح ، كما قال الكتاب : " وأما كل الذين قبـلوه فأعطاهم سلطاناً أن يصيروا أولاد الله أي المؤمنون بإسمه .. " (يوحنا 1 : 12) ، فبعدما كان إبناً للخطية ، وإبناً لمملكة الظلمة ، يصبح إبناً لملك الملوك ورب الأرباب ... لذا قال الكتاب : " وأكون لكم أباً وأنتم تكونون لي بنين وبنات يقول الرب القادر على كل شيء .. " (2 كو 6 : 18)

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم دراسات كتابية
المزيد


الزواج بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ]

صدامات ما بعد الزواج

6263

كثيرا ما تنتهي قصص الحب بالزواج، ويحمل الزوجان آمالا وتطلعات كبيرة، قد يكون بعضها وهميا وبعضها واقعيا، ومهما كان الزواج سعيدا، أو مهما كانت درجة التفاهم والتناغم بين الزوجين، تبقى هناك أمور واقعية لم تكن في حساب أحد الطرفين، ولكن من الحكمة التعامل معها بطريقة عقلانية وقبولها بكل رحابة صدر حتى لا تكون سببا في الفشل والشعور بخيبة الأمل من هذا الزواج

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم الزواج
المزيد


حول الكتاب المقدس بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ]

هل كان للمسيح إخوة وأخوات؟ وما تعليم الكتاب المقدس حول ذلك؟

6301

كون أن للمسيح إخوة وأخوات لا يعني أن السيدة العذراء التي اختارها الله لتكون أماً له بالجسد لابد أن تكون قد تزوجت من خطيبها يوسف بعد ولادة يسوع وأنجبت أولاداً آخرين. وإن لم تتزوج فهذا يعني أن السيدة العذراء بقيت عذراء طيلة حياتها. وإزاء هذين الرأيين، نتج اختلاف بين فريق وآخر. منهم من يؤيد رأيها على بعض الآيات الكتابية وعلى الواقع بأن الله قد بارك الزواج وقدسه. بينما الفئة الثانية تصرّ على أن العذراء لم تتزوج مطلقاً بل بقيت عذراء طيلة حياتها، لدرجة أن ذلك أصبح من صلب عقيدة هذه الفئة.

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم حول الكتاب المقدس
Atfalak