موضوعات - بتاريخ 17.03.09 [ 0 تعليقات ] 8835 مشاهدة

لماذا توجد مذاهب متعددة فى المسيحية

لماذا توجد مذاهب متعددة فى المسيحية

مواضيع الدرس: موضوعات كتابية - مذاهب - طوائف - عقائد - عقيدة - مسيحية - المسيح - المخلص - الكنيسة -

PDF File

إن إنتماء أى إنسان إلى أىّ من المذاهب المسيحية لا يضمن له االخلاص الأبدى ، فلا علاقة للخلاص من دينونة الله العادلة بإنضمام المرء إلى أى مذهب مسيحى ومجرد الأقتناع العقلى بصحة عقيدته ، لأن الخلاص يكون بوضع الثقة الكاملة فى يسوع المسيح كمخلص شخصى لكل فرد من خطاياه ومن عقاب جهنم ،والإعتراف به رباً على حياته ، وحين يقدم المرء على هذه الخطوة بصدق ووعى


Leave a Comment

0 تعليقات

يمكنك إضافة تعليق علي هذا الدرس.
You have to login to be able to post comments...



حول الكتاب المقدس بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ]

ما هي الخطية بحسب تعاليم الدين المسيحي، وكيف يمكن التخلص منها؟

10425

الخطية هي كل خطأ يرتكبه الإنسان ضد إرادة الله المقدسة أو ضد أخيه الإنسان في الحياة اليومية. والكتاب المقدس يصف الخطية بأنها التعدي بقوله: "كل من يفعل الخطية يفعل التعدي أيضاً، والخطية هي التعدي" (1يوحنا 3:4). فكل قول أو فكر فعل ضد إرادة الله يعتبر خطية.

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم حول الكتاب المقدس


المسيحى والمجتمع بتاريخ 21.04.09 [ 0 تعليقات ]

الأساس الكتابي للاهتمام الاجتماعي جــ5

7639

ثمة ميل في الكنيسة إلي جعل طبيعة الخلاص أمرا بسيطا كما لو أنه لا يعني أكثر من أصلاح ذاتي , أو جواز سفر شخصي إلي الفردوس أو خبرة خاصة غامضة ليس لها نتائج اجتماعية أو أخلاقية . وانه لأمر ملح أن ننقذ الخلاص من هذه الصور الكاريكاتورية ونتفهم هذه العقيدة بعمناها الكتابي الكامل . لان الخلاص تغيير جذري يشمل ثلاثة أطوار ,

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم المسيحى والمجتمع
المزيد


دراسات كتابية بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ]

نمو الكنيسة الأولى-تأييـد الكنيســـة بالقـوة

8106

تلقَّى التلاميذ تكليف حمل الإنجيل إلى جميع أنحاء العالم. وقد كانت هذه المهمة مستحيلة من وجهة النظر البشرية. فلو كان التكليف مقصورا على فلسطين، لكانت نسبة المسيحيين إلى اليهود غير المُخلَّصين واحد إلى ثلاثين ألف. لكن بإضافة عدد السكان الأمميين إلى اليهود غير المخلَّصين تضاعفت مسؤولية كل مسيحي. لذا كان إنجاز المأمورية مستحيلاً بالنسبة للبشر.

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم دراسات كتابية
المزيد
Atfalak