المرأة - بتاريخ 17.03.09 [ 0 تعليقات ] 6758 مشاهدة

نساء تجهلهن السماء!! ( الجزء الثاني عشر )

البي محمد ونساؤه

مواضيع الدرس: النساء - الاسلام - نساء الرسول - طهارة - قيمة - النساء بالاسلام - محمد - أمراة -

PDF File

نفهم من أحاديث مبكرة نوعاً ما أن محمداً كان يُكِنُّ ميلاً خاصاً إلى النساء حيث قال: "حُبِّب إليّ من الدنيا النساء والطيب، وجعل قرة عيني في الصلاة". وعن الحسن (البصري) قال: قال رسول الله: "ما أحببت من عيش الدنيا إلا الطيب والنساء". ورد هذا الخبر في وجوه مختلفة: عن عائشة قالت: كان يعجب نبي الله من الدنيا ثلاثة أشياء: الطيب والنساء والطعام، فأصاب الاثنين ولم يصب الطعام .


Leave a Comment

0 تعليقات

يمكنك إضافة تعليق علي هذا الدرس.
You have to login to be able to post comments...



الشخصية بتاريخ 20.08.09 [ 0 تعليقات ]

خطوات التعافي

6354

الخطوة الرابعة هي أول خطوة من خطوات "تنظيف البيت" وهي تبدأ بالمواجهة الجريئة للنفس بعيوب الشخصية التي تنبع منها كل المشكلات النفسية والسلوكية المصاحبة للإدمان. هذه الخطوة ينتج عنها "الوعي بالنفس" لذلك هي محورية في علاج الإدمان، لأن الإدمان يتميز بضعف شديد في الوعي بالنفس. المدمن قد يعي كل شيء إلا حقيقة نفسه لذا هذه الخطوة تعد من أصعب الخطوات، وأغلب المدمنون يقضون وقتاً طويلاً فيها. فمواجهة النفس بالعيوب بعد سنوات طويلة من التجاهل والإنكار يعد أمراً صعباً ومؤلماً. إنها مثل تنظيف بيتاً هجره حابه منذ عشرات السنين.

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم الشخصية
المزيد


حول الكتاب المقدس بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ]

هل صحيح أن السيد المسيح غسل أرجل تلاميذه، ولماذا فعل ذلك؟

13755

قبل عيد الفصح، وقبل أن يُسلم يسوع ليصلب من قبل اليهود، أراد أن يعلم تلاميذه الذين أحبهم درساً هاماً في المحبة والتواضع، فحدث أنه عندما اجتمع معهم للعشاء، "قام المسيح عن العشاء وخلع ثيابه وأخذ منشفة واتّزر بها ثم صبّ ماء في مغسل وابتدأ يغسل أرجل التلاميذ ويمسحها بالمنشفة التي كان متزراً بها" (يوحنا 13:4-5).

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم حول الكتاب المقدس


الإرسالية بتاريخ 03.03.09 [ 0 تعليقات ]

لماذا تبشرون بمسيحيتكم؟

6958

ما أحوج الناس فى هذا العالم المضطرب المتقلب إلى خبر مفرح ، فقد أستهلكته الحروب وأهوال الصراعات بمختلف أنواعها ، ولا زال يتعرض للهزات السياسية والإقتصادية والإجتماعية ، ويتدهور أخلاقياً ، ويبه المستقبل بكل إحتمالاته ، بعد أن تداعت المذاهب والفلسفات وسقطت فى ميدان التطبيق العملى ، وخيبت أمال البشر بوعودها الزائفة بمجتمع الرفاه والعدل والمساواة ، وها هو التعصب والحقد والعنف والجهل يتخذ له أقنعة دينية ويصيب الناس بالإحباط والفشل

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم الإرسالية
المزيد
Atfalak