المسيحى والمجتمع - بتاريخ 17.04.09 [ 0 تعليقات ] 6982 مشاهدة

الاندماج في المجتمع: هل يعنينا ؟جــ 1

الاهتمام الاجتماعي في التراث الإنجيلي

مواضيع الدرس: مجتمع - اندماج - -

PDF File

إنه لأمر في غاية الغرابة أن يشعر أي مسيحي بالحاجة إلي التساؤل عما إذا كان الاندماج في المجتمع أمر يهمه أم لا, وأن يثار جدل حول العلاقة بين الكرازة و المسئولية الاجتماعية. لأنه من الجلي أن يسوع قام أثناء خدمته العامة بأمرين , (( وكان يسوع يطوف .. يعلم .. ويكرز..))


Leave a Comment

0 تعليقات

يمكنك إضافة تعليق علي هذا الدرس.
You have to login to be able to post comments...



الأسرة بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ]

أسس لزواج مسيحي سعيد

7327

يلاحظ في عالمنا اليوم أن الزوجة تجد أموراً كثيرة وملهيات لا حصر لها تمنعها من الحديث عن زوجها. فهي مشغولة في تنظيف البيت وطبخ الطعام وتصفيف شعرها والتسوق والعناية بالأولاد، طبعاً بالإضافة إلى العمل خارج البيت وزيارة الأهل، وبالتالي لا تجد الوقت للحديث مع زوجها. وبنفس الوقت، نجد الرجل يمضي وقته في العمل، أو في قراءة الصحف، وسماع الأخبار من جهاز التلفزيون، دون أن يجد وقتاً للحديث مع زوجته أو حتى أولاده.

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم الأسرة
المزيد


المسيحى والمجتمع بتاريخ 29.04.09 [ 0 تعليقات ]

الأساس الكتابي للاهتمام الاجتماعي جـ6

24775

يظن كثيرون أن الكنيسة نوع من النوادي , وبالأحري كنادي الجو لف مثلا باستثناء أن الاهتمام المشترك لأعضائها هو أنهم يفضلون الله علي الجو لف . إنهم أناس متدينون يقومون معا بأشياء دينية . ويدفعون اشتراكهم وهم مؤهلون للتمتع بامتيازات عضوية النادي . فضمن هذا الإطار من التفكير ينسون العبارة الواعية التي قالها وليام تمبل (( إن الكنيسة هي الجمعية التعاونية الوحيدة التي توجد لمنفعة غير المشتركين بها ))

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم المسيحى والمجتمع
المزيد


موضوعات بتاريخ 17.02.09 [ 0 تعليقات ]

شروط الايمان

8614

المفترض أن يشترط المسيح شروطا لمن يمنحهم النجاة، ثم يقوم بفحص المتقدمين، ومدى مطابقتهم للشروط، ثم يعرضون عليه فى كشف الهيئة، فيقبل من يستحسنه و يرفض اللى شكلهم مش مريح؛ دون إبداء الأسباب، فهو صاحب المنحة! الا يقولون" وإن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى لا يكون بينه و بينها قيد ذراع فيسبق عليه القول فيلقى فى النار"

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم موضوعات
المزيد
Atfalak