دراسات كتابية - بتاريخ 27.06.09 [ 0 تعليقات ] 6183 مشاهدة

كيف اثبت فى المسيح ؟ الجزء الرابع عشر

مقدمة

مواضيع الدرس: الثبات - المسيح - غفران - الخطايا - محبة - الخطية - التناول - الاعتراف - المؤمن - الايمان - دراسات -

PDF File

تُرى ما هى الغاية أو الهدف من الثبات ؟ الواقع أن الثبات هو ثبات فى محبة الله .. حتى تتحرر عقولنا من ترسيبات الخوف من الله فنثبت فى محبته كأب محب لنا .. وننتصر على شكوك عدو الخير الذى يشككنا فى قبول الله ومحبته وغفرانه لخطايانا ... لذا قال داود النبى : " ثابت قلبي يا الله ثابت قلبي أغني وأرنم .. " (مز 57 : 7)


Leave a Comment

0 تعليقات

يمكنك إضافة تعليق علي هذا الدرس.
You have to login to be able to post comments...



شخصيات بتاريخ 12.08.08 [ 0 تعليقات ]

شخصية يوســف

5929

بينما تحاول عقولنا أن أن تجد مبرراً أو أن تفهم ما وراء الشر والألم في عالمنا الذي نعيش فيه ، يذَّكّرُنا يوسف بأن هناك قصداً لله من وراء كل هذا ، فالألم لا يحدث عشوائياً بلا هدف. نحن في محضر إله محب كلي القدرة لن يدع أياً من وعود عهده لنا يسقط. حتى إذا انتظرنا طويلاً في سبيل تحقُّقها، فسوف تأتي تلك اللحظة التي نختبر فيها ذلك، فنبتهج ونفرح ، تماماً كما حدث مع يوسف في ذلك اليوم.

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم شخصيات
المزيد


موضوعات بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ]

القيادة الروحية في المجتمع المسيحي

8004

الكتاب المقدس يقدم لنا مفهوم القيادة نظريا وتطبيقيا يقدم لنا مبدأ القيادة ويقدم لنا قيادة معاشة ، وقيادة مطبقة بشكل بسيط كي أوضح موضوعي خلق الله الإنسان ، وقال له أشرف على هذا الكون الذي صنعتك فيه أي وضع الله آدم في جنة عدن ليعملها وليحفظها ، الله يقول له اعتنى بهذه الوكالة ، اعتنى بهذه الأرض التي وضعتك عليها وكيلا بالنيابة عني ، أنت سيد عليها أنت سيد الخليقة أضعك هنا .

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم موضوعات
المزيد


دراسات كتابية بتاريخ 30.07.08 [ 0 تعليقات ]

الله والانسان ( الجزء الثاني )

4443

هل سألت نفسك يوماً لماذا نجد أن دوائر العلاقات التي نعتبرها عزيزة جداً علينا غالباً ما تمتلئ بالتوتر والمشاحنات؟ لماذا صار الطلاق شائعاً؟ لماذا صارت الخلافات العائلية كثيرة وتدعو للأسى؟ أما ينبغي أن يكون السلام هو سمة هذه العلاقات؟ لقد صنع الله الإنسان كائناً اجتماعياً ، من أجل بناء علاقات مع الآخرين. مُنح الإنسان امتيازاً خاصاً هو تللك العلاقة الخاصة بينه وبين الله نفسه. وأُعطي الإنسان أيضاً شريكاً خاصاً لحياته -المرأة- التي يشاركها علاقة المتعة والاكتمال.

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم دراسات كتابية
المزيد
Atfalak