الشخصية - بتاريخ 06.07.09 [ 0 تعليقات ] 9534 مشاهدة

القيادة الروحية فى المجتمع المسيحى - الجزء 3

سيادة الله ووكالة الإنسان

مواضيع الدرس: قيادة - وكالة - وكيل - الخليقة - الانسان - الله - أدم - المسيح - يتسلط - سلطان - ابن - ابناء - الشخصية - أمانة - مملكة الله -

PDF File

فالله هو السيد الذى أوكل للإنسان العناية بخلقيته ، العناية بهذا الوجود وجعل الإنسان تاج الخليقة ،أي أنه خلقه فى نهاية خلقه لكل شئ ، وتوج الخليقة به ، بكلمة أخرى عندما يخلقه فى نهاية كل شئ هذا يعنى أنه خلق كل شئ لأجله ، لكى هذا الوكيل هذا الإنسان يسود على الخليقة ويدبرها ، وعندما خلقه قال له أنت صورتى ، خلق الله الإنسان على صورته ، على صورة الله خلقه ، أذا أنه يمثل الله ، لأنه صورة الله ، وهو وكيل على هذه الخليقة .


Leave a Comment

0 تعليقات

يمكنك إضافة تعليق علي هذا الدرس.
You have to login to be able to post comments...



المسيحى والمجتمع بتاريخ 27.01.09 [ 0 تعليقات ]

الابداع والايمان الانجيلي

6434

أما الفن فهدفه الأساسي هو الجمال وهو يخاطب الكيان كله من عقل ومشاعر بطريقة فريدة مؤثرة ، ولأهمية فرادة تأثيره ، رأى الروح القدس أن يستخدمه لتوصيل رسالة محبة الله إلى كيان الإنسان كله برة تحرك الوعي وتثير العقل وتلهب المشاعر وذلك من خلال الأسفار الشعرية والأدبية في الكتاب المقدس وهذا لا يعني أن الفن حر في أن يقدم الأكاذيب ، ولكنه يعلن الحقائق البسيطة المجردة كالحق والخير والجمال والمحبة والفداء بصورة لا تهدف إلى بناء عقيدة لاهوتية ولكن إلى إيقاظ روح الإنسان وتغذية ضميره

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم المسيحى والمجتمع
المزيد


حول الكتاب المقدس بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ]

ما هو الكتاب المقدس؟

6434

يحتوي الكتاب المقدس على مجموع الأسفار الموحي بها، والمتعلقة بخلق الله للعالم، وتاريخ تعامل الله مع البشر، وفدائه للخطاة، ومجموع النبوات عما سيحدث في العالم منذ خلقه حتى المنتهى. كما يحتوي على الشرائع الإلهية، والتعاليم الروحية، والنصائح الدينية والأدبية التي تناسب جميع البشر في كل الأزمنة، والمدونة بطرق وبأساليب مختلفة، من نثر وشعر وتاريخ وقصص، وحكم وأدب، وتعليم وإنذار وفلسفة وأمثال. ويعتبر الكتاب المقدس مصدر الإيمان المسيحي والخبز اليومي للمؤمنين.

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم حول الكتاب المقدس


الشخصية بتاريخ 17.08.08 [ 0 تعليقات ]

الغضب ( الجزء الثالث )

6848

كثير من الناس اعتادوا على كبت غضبهم وعدم التعبير عنه. وعندما يحدث موقف يثير الغضب فأنهم يكتمون غيظهم ويلبسون أمام الناس واجهة صلبة من عدم التأثر. وأحياناً لا يعترفون حتى لأنفسهم أنهم غاضبون حتى أنه بمرور الوقت يفقدون الإحساس بالغضب تماماً. هل أنت ممن تعودوا أن يكبتوا غضبهم؟

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم الشخصية
المزيد
Atfalak