دراسات كتابية - بتاريخ 06.07.09 [ 0 تعليقات ] 11549 مشاهدة

كيف اثبت فى المسيح ؟ الجزء السادس عشر

الله أب يصغى لكلامك

مواضيع الدرس: الله - اب - ابوة الله - اصغاء - الخلوة - الصلاة - سماع صوت الله - الابن - المسيح - كلمة الله - الانجيل - دراسات -

PDF File

فالله يتكلم ، ثم ينتظر ويصغى لكلامنا وجوابنا على كلامه ... والواقع أن المؤمن يحتاج إلى أن يتأكد من هذه الحقيقة ، وهى أن الله يستجيب للمؤمن مصغياً لصلواته فى كل حين ، حتى يستطيع أن يقتر إليه ويطلب منه احتياجاته .. فالله يختلف عن بعض الآباء الذين يرفضون سماع أولادهم ويحتقرون أراءهم .. فالله يسكت أصوات الملائكة ليسمع أصوات أولاده ، فيقول لعروس النشيد : " اسمعينى صوتك .. " (نش 2 : 14)


Leave a Comment

0 تعليقات

يمكنك إضافة تعليق علي هذا الدرس.
You have to login to be able to post comments...



حول الكتاب المقدس بتاريخ 00.00.00 [ 0 تعليقات ]

هل من الضروري أن يسيطر الإنسان على أعصابه ويتحكم بنفسه ؟

7043

على الإنسان أن يضبط نفسه وأن يتحكم في عاداته وتصرفاته، ويهذبها بناء على كلمة الله. فكل إنسان مسئول عن تصرفاته ولا سيما إذا كانت قبيحة. تصور رجل أمن يستعمل مسدسه لقتل الناس كلما غضب أو ثارت ثائرته. فهل يصح ذلك؟ بالطبع لا، إنه مسئول عما يفعل ويجب أن يعاقب على عمل كهذا. وهكذا نحن أيضاً، علينا أن نهذب نفوسنا وطباعنا وعاداتنا ونكون أدوات لتمجيد الله وليس لأذية الآخرين.

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم حول الكتاب المقدس


المسيحى والمجتمع بتاريخ 27.01.09 [ 0 تعليقات ]

الابداع والايمان الانجيلي

5961

أما الفن فهدفه الأساسي هو الجمال وهو يخاطب الكيان كله من عقل ومشاعر بطريقة فريدة مؤثرة ، ولأهمية فرادة تأثيره ، رأى الروح القدس أن يستخدمه لتوصيل رسالة محبة الله إلى كيان الإنسان كله برة تحرك الوعي وتثير العقل وتلهب المشاعر وذلك من خلال الأسفار الشعرية والأدبية في الكتاب المقدس وهذا لا يعني أن الفن حر في أن يقدم الأكاذيب ، ولكنه يعلن الحقائق البسيطة المجردة كالحق والخير والجمال والمحبة والفداء بصورة لا تهدف إلى بناء عقيدة لاهوتية ولكن إلى إيقاظ روح الإنسان وتغذية ضميره

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم المسيحى والمجتمع
المزيد


دراسات كتابية بتاريخ 31.03.09 [ 0 تعليقات ]

كيف أبدأ مع المسيح ؟ ( الجزء التاسع )

3995

واليوم نأتى إلى دعائم حياة المؤمن الجديدة ... فالفلاح عندما يزرع زرعة جديدة ، يضع بجانبها دعامات لتسندها فى طريق نموها ... كذلك الطفل الصغير يحتاج إلى الغذاء والشراب والدواء ... وأيضاً الإنسان الذى يقبل المسيح فى حياته ، وتتجدد فيه مفاعيل المعمودية التى صار بها إبناً لله ، فدموع التوبة هى معمودية ثانية ... لابد لهذا المؤمن الجديد من دعامات تسنده ..

متابعة الدراسة »
المزيد في قسم دراسات كتابية
المزيد
Atfalak